الرئيسية | الاتصال بنا | English
عن الشركة /

أسئلة شائعة

متي سيبدأ العمل بالمشروع؟

العمل المبدئي سوف يبدأ في يوليو 2012 ولكن سيقتصر النشاط داخل موقع المشروع في الشهور الـ 12 إلى 14 الأولى إلى حد كبير على اختبارات التربة وإعداد الموقع، وبعد الإنتهاء من هذا العمل المبكر وبحلول نهاية عام 2013 سيبدأ المقاول العام للمشروع في إحالة الأعمال إلى مقاولي الباطن للبدء في نشاطات الإنشاء، وستدخل المنشأة في مرحلة التشغيل عام 2016.

متى سيبدأ المشروع في توظيف الأشخاص؟

بحلول نهاية عام 2013، وبعد الانتهاء من الإعداد المبكر للموقع، سيبدأ المقاول العام للمشروع في إحالة الأعمال إلى مقاولي الباطن للبدء في أعمال الإنشاء، وفي ذلك الوقت، سيبدأ مقاولو الباطن في تعيين الموظفين. 

كيف يمكنني الاستعلام عن فرص العمل والتقدم بطلب للحصول على وظيفة؟

سوف يبدأ المقاولون في الإعلان عن الوظائف في المجتمع بحلول نهاية عام 2013، وسيتم وضع بيانات الاتصال الخاصة بالمقاولين على موقع الشركة المصرية للتكرير. وسوف تنسق الشركة المصرية للتكرير مع المقاول العام لكي تضمن أن يقوم مقاولو الباطن بالتوظيف بطريقة تتصف بالشفافية لتوفير فرصاً عادلة ومتساوية لجميع المتقدمين، وسوف تتاح الفرصة لجميع المرشحين المؤهلين لاختيارهم لشغل المناصب المناسبة لهم وفقاً للمؤهل الدراسى والخبرة السابقة والمهارات المطلوبة. عندما توشك مرحلة الإنشاء على الإنتهاء بنهاية عام 2015، يمكن لأصحاب المهارات المتعلقة بعمليات التشغيل والصيانة التقدم لشغل الوظائف في الشركة المصرية لتشغيل وصيانة المشروعات (EPROM)، وهي شركة تابعة للهيئة العامة للبترول، وهي مقاول مرحلة التشغيل للشركة المصرية للتكرير .

ما هي المؤهلات المطلوبه لكي يتم الاختيار للوظائف؟

سوف يحدد المقاولون الذين سيعملون في المشروع مؤهلات العاملين التي يحتاجون إليها، و على الارجح سوف تشتمل متطلباتهم على ذوي الخبرة الميكانيكين واللحامين والنجارين والكهربائيين ومركبي الأنابيب وبعض الأشخاص لأعمال الإنشاء العامة في موقع العمل.

هل هناك حدود عمرية للمتقدمين للوظائف؟

وفقا لقانون العمل المصري والمعايير الدولية لن يقوم مقاولي المشروع بتعيين أي شخص تحت سن 18 سنة.

ما هو تأثير المشروع على المجتمع خلال مرحلة الإنشاء فيما يتعلق بحركة المرور؟

خلال مرحلة إنشاءالمشروع و التى تبدأ في أواخر عام 2013 و تنتهى في 2016 سيكون هناك زيادة في الحركة المرورية والنشاط في المنطقة، وباتباع الأساليب المعترف بها والتي تتفق مع معايير مؤسسة التمويل الدولية (البنك الدولي) ستتبع الشركة أفضل الأساليب الدولية الخاصة بالسلامة لتخفيف آثار حركة المرور والغباروالضوضاء في المجتمع. وسيتم توفير حافلات لنقل العاملين في المشروع من قبل أصحاب العمل للتأكد من أنهم لن يشغلوا أماكن في وسائل النقل العام، كما سيعمل الموظفون في ورديات تبدأ وتنتهي في أوقات تختلف عن الصناعات الأخرى في المنطقة، وسوف يتم تنفيذ حملة لسلامة الطرق لسائقي الشاحنات، وسيتم فحص الشاحنات لضمان الصيانة الجيدة لها للحد من الحوادث والضوضاء وعوادم اسيارات.

أين سيتم تسكين العمال أثناء مرحلة الإنشاء؟

من المنتظر أن يتم نقل موظفي المقاول إلى الموقع بواسطة حافلات من مناطق مختلفة في أرجاء القاهرة، وفي حالة الاحتياج إلى أماكن إقامة للعمال ستكون هذه الأماكن في مناطق تبعد عدة كيلومترات من موقع المشروع وسيتم نقل العمال من وإلى موقع المشروع عن طريق الحافلات، وإذا كان هناك حاجة إلى وجود مساكن للعمال، سيتم قبل تشييد هذه المساكن عمل دراسة تقييم أثر بيئي واجتماعي للموقع تبعاً للمعايير الدولية لضمان أن وجود العمال لن يؤثر سلباً على المجتمع القريب من هذه المساكن.

هل سيكون هناك تأثير على أسعار الغذاء والمسكن في المنطقة كنتيجة لنشاطات المشروع؟

نحن نتوقع حدوث تأثير إيجابي على الأعمال التجارية في المنطقة نظراً لوجود عدد أكبر من العملاء، ولا سيما خلال فترة الإنشاء، ولا تتوقع الشركة أن الأسعار سترتفع كنتيجة مباشرة للمشروع.

ما الذي ستقدمه الشركة المصرية للتكرير لأسرتي ولي ولجيراني؟

سوف تلتزم الشركة المصرية للتكرير ومساهموها بضمان أن تستفيد المجتمعات المحلية حولها من هذا المشروع من حيث التدريب وفرص العمل ومشاريع التنمية التي تلبي احتياجات السكان الذين يعيشون في المجتمعات المحلية في منطقة المشروع. وعلى الرغم من أن أنشطة المشروع لم تبدأ بعد إلا أنه قد تم بالفعل توفير التدريب المهني لأكثر من 500 عامل لحام ومركب أنابيب وميكانيكي وكهربائي لإعداد الأفراد في المجتمعات المجاورة للحصول على وظائف. وسوف يستمر إعطاء دورات تدريبية في تخصصات معينة مثل اللحام والميكانيكا والكهرباء وتركيب الأنابيب والنجارة، وسيتم قبول الطلبات المقدمة من ذوي المهارات الأساسية التي من شأنها أن تؤهلهم لبرامج التدريب في مكتب التنمية المجتمعية التابع للشركة المصرية للتكرير.

ما هي خطة الشركة لتطوير المجتمع؟

تقوم الشركة حاليا بتقييم احتياجات المجتمعات المحلية المحيطة بالمشروع، وبالتشاور مع أفراد المجتمع والمسئولين الحكوميين والمنظمات غير الحكومية يتم تحديد المشاريع المجتمعية لتحسين التعليم والصحة والتدريب على المهارات وفرص العمل لأفراد المجتمعات المحلية القريبة من موقع المشروع، وقد بدأ بالفعل برنامج لتجديد مدارس حكومية عديدة في المنطقة.

هل حصل المشروع على موافقة الجهاز المصري لشئون البيئة؟

نعم، منح الجهاز المصري لشئون البيئة الموافقة المبدئية على المشروع في أبريل 2009 بعد مراجعة التقارير الفنية من جامعة القاهرة و جامعة عين شمس، وتلتزم الشركة المصرية للتكرير بتنفيذ كافة المتطلبات المنصوص عليها في موافقة جهاز شئون البيئة.

من الناحية البيئية، هل يمكن إقامة هذا المشروع في أوروبا أو دول أخرى؟

نعم،فهذا المشروع يتوافق مع كل معايير البنك الدولي والمعايير البيئية الأوروبية التي ستكون مطلوبة للسماح بإقامة هذا المشروع في أوروبا أو في الولايات المتحدة الأمريكية.

عند تشغيل المشروع، هل سيزيد من تلوث الهواء في منطقة مسطرد؟

لا، بل في الواقع سيحسن المشروع نوعية الهواء في مسطرد ومنطقة القاهرة، حيث أن الشركة المصرية للتكرير ملتزمة بتحسين الأوضاع البيئية لشركات مجمع مسطرد للبترول عن طريق عدة تحسينات بيئية مثل تغيير شعلات الأفران في شركة القاهرة لتكرير البترول بشعلات تنتج كمية أقل من أكاسيد النيتروجين مما يساهم في تحسن ملحوظ للهواء في منطقة مسطرد، أما على المستوى الوطني فعند تشغيل المشروع سيتم خفض المستوى الحالي من انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت بحوالي 186,000 طن سنوياً وهو ما يمثل 29% من انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت الكلية حالياً في مصر والتي تنتضمن حرق وقود يحتوى على نسبة عالية من الكبريت.

ماذا ستفعل الشركة المصرية للتكرير حيال الضوضاء والأتربة؟

وضعت الشركة المصرية للتكرير خطة لخفض الضوضاء للسكان حول المشروع أثناء مرحلة الإنشاء فعلى سبيل المثال سيتم ترطيب الموقع وإقامة الحواجز لخفض كمية الأتربة، وسيتم تصميم معدات وآلات المشروع وفقا للمعايير واللوائح المصرية والبنك الدولي فيما يخص الضوضاء والانبعاثات، وبالإضافة إلى ذلك سوف تقوم الشركة المصرية للتكرير بزراعة أشجار على حدود المشروع للحد من الضوضاء والأتربة وإضافة بعض المساحات الخضراء للبيئة.

هل سيستخدم مشروع الشركة المصرية للتكرير مياه ترعة الإسماعيلية؟وهل سيؤدي ذلك إلى الحد من قدرة المجتمع على استخدام مياه الترعة؟

لن تؤثر كمية المياه المستخدمة في وحدات العمليات بمشروع الشركة المصرية للتكرير على سريان الترعة الطبيعي حيث أن الكميات المستخدمة من المياه لن تتجاوز 0.4% من إجمالي سريان الترعة، وهى كمية ضئيلة مقارنة بسريان الترعة ولن تؤثر على منسوب المياه فى الترعة.

كيف يضمن المجتمع أن الشركة ستوفي بالتزاماتها البيئية والاجتماعية؟

اشترطت مؤسسات التمويل الدولية التي تقوم بتوفير الأموال للمشروع أن تقوم الشركة بتحقيق التزاماتها تجاه حماية وتحسين حياة أفراد المجتمعات المحلية التي قد تتأثر بالمشروع، ولضمان مواصلة الشركة الوفاء بالتزاماتها، تعاقد المقرضون مع شركة استشارات بيئية واجتماعية دولية لمراقبة وكتابة تقارير عن أداء الشركة. ولن تحصل الشركة المصرية للتكرير على الترخيص النهائي للعمل من الجهاز المصري لشئون البيئة إلا بعد التأكد من تنفيذها للمتطلبات البيئية المصرية والدولية، بالإضافة إلى إصدار الشركة المصرية للتكرير لخطاب ضمان لمحافظة القليوبية بقيمة 50 مليون جنيه لضمان أن الشركة المصرية للتكرير سوف تقوم بإنشاء المشروع وفقاً لمتطلبات جهاز شئون البيئة. وخلال مرحلة تشغيل المشروع سوف يقوم جهاز شئون البيئة بمراقبة الامتثال البيئي للمشروع باستمرار باستخدام أحدث ما وصلت إليه معدات المراقبة المتصلة بمكاتب جهاز شئون البيئة.

أين سيقام المشروع؟

لقد استأجرت الشركة المصرية للتكرير مساحة داخل حرم مجمع البترول بمسطرد لإقامة المشروع عليه حيث أنه تطوير لمعمل تكرير شركة القاهرة لتكرير البترول، وتقوم الشركة المصرية للتكرير باستئجار منطقة إضافية مجاورة لمنشآتها الإدارية والخدمية.

لماذا لا يتم إنشاء المشروع في الصحراء بدلاً من مسطرد؟

المشروع هو تطويرلمعمل تكرير شركة القاهرة لتكرير البترول لتلبية الطلب المتزايد على المنتجات البترولية في القاهرة الكبرى، وكتطوير للمشروع يجب أن يكون بجوار المنشأة القائمة.

لماذا تقع الشركة المصرية للتكرير على أرض ملك شركة مصر للبترول والتعاون للبترول وشركة الغازات البترولية؟

لتجنب أي تأثير محتمل على المجتمع من إنشاء منشأة صناعية كبيرة بالقرب من منطقة سكنية فقد تم اتخاذ القرار بالتشاور مع مستشارين دوليين والهيئة المصرية العامة للبترول لتحديد موقع مشروع الشركة المصرية للتكرير داخل المجمع الحالي للبترول بمسطرد، وقد تتطلب هذا الأمر نقل بعض مرافق الشركات وتقوم الشركة المصرية للتكرير بتحمل تكلفة النقل وتكلفة تجهيز هذه المرافق الجديدة باحتياجاتها، مثل المكاتب والمخازن وورش العمل، في حدود 1 كم من مواقعها الحالية.

هل سيتم إزالة أي من المنازل المحيطة بمنطقة المشروع لتوسيع أرض المشروع؟

لا، سيتم بناء مشروع الشركة المصرية للتكرير على أراضي صناعية داخل مجمع الشركات البترولية بمسطرد.

هل سيتم تصدير منتجات مشروع الشركة المصرية للتكرير إلى الخارج؟

لا، سيتم إعطاء منتجات الشركة المصرية للتكرير السائلة مباشرة إلى الهيئة المصرية العامة للبترول لتلبية احتياجات السوق المحلي، وسوف يباع الكبريت والفحم البترولي الناتج عن عملية التكرير في الأسواق.

لماذا لم تقم شركة القاهرة لتكرير البترول والهيئة العامة للبترول بإنشاء هذا المشروع بدلاً من مشاركة القطاع الخاص لإقامة المشروع؟

المشروع هو تطوير لمعمل تكرير شركة القاهرة لتكرير البترول الموجود بمسطرد منذ عام 1969، وتكلفة المشروع الإجمالية تتعدى 20 مليار جنيه مصرى ولذلك ولتلبية الطلب الشديد على المنتجات المكررة مثل السولار في أسرع وقت ممكن ولتمكين الحكومة من استخدام مواردها للخدمات العامة مثل الرعاية الصحية والتعليم وليس من أجل البنية التحتية، دخلت الهيئة العامة للبترول في شراكة بين القطاعين العام والخاص مع الشركة المصرية للتكرير. وقد ساعد هذا الأمر على جذب التمويل الدولي والأموال اللازمة من المستثمرين لإنشاء هذا المشروع المهم للغاية لتوفير المنتجات البترولية لشعب مصر.